ARTICLES مقالات

كيف يؤثر الذكاء الاصطناعي على صناعة الأفلام وقطاع الترفيه؟

بقلم إسراء الردايدة

لطالما كانت صناعة الترفيه رائدة في تبني التطورات التكنولوجية، ومن المقرر أن يُحدِث ظهور الذكاء الاصطناعي (AI) Artificial Intelligence ثورة في الصناعة، لا سيما في إنتاج الأفلام. 

ومن التطورات الرائدة في هذا المجال ظهور الأفلام التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، حيث يتم تنظيم العملية الإبداعية بأكملها بواسطة تقنية الذكاء الاصطناعي تقودUnreal Video Production، بالتعاون معWagner Entertainment Group، هذه المهمة من خلال إنتاج أول فيلم روائي طويل في العالم من إنتاج الذكاء الاصطناعي بالكامل. 

أول فيلم روائي طويل تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي:
من إخراج Kostya Yezagelian وDavid Sarian، حيث بُوشر في إنتاج أول فيلم روائي طويل يتم إنتاجه بالكامل بواسطة الذكاء الاصطناعي في آيار (مايو) بدعم من المنتجين إريك باور وجريج إس ريد، المعروفين بفيلمهم الحائز على جوائز Purple Case.  

سيعرض هذا الفيلم التاريخي إمكانات الذكاء الاصطناعي لإحداث ثورة في عملية صناعة الأفلام حيث سيتعامل نظام الذكاء الاصطناعي بشكل مستقل مع الجوانب المتبقية، مما قد يؤدي إلى تجربة سينمائية مبتكرة ومتميزة. 

ولكن كيف يستخدم الذكاء الاصطناعي في صناعة الأفلام؟ 

إنشاء المحتوى:
لقد غير الذكاء الاصطناعي طريقة إنشاء المحتوى في صناعة السينما والترفيه. من خلال خوارزميات التعلم الآلي، يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل كميات هائلة من البيانات، بما في ذلك النصوص وتفضيلات الجمهور والبيانات التاريخية، لتوليد رؤى والمساعدة في صنع القرار.  

على سبيل المثال، يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي التنبؤ بنجاح الفيلم في شباك التذاكر، وتحديد تواريخ الإصدار المثلى، وحتى اقتراح الحبكة أو مسارات الاختيار بناءً على تفضيلات الجمهور. 

بالإضافة إلى ذلك، عززت الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي مثل معالجة اللغة الطبيعية ورؤية الكمبيوتر عملية ما قبل الإنتاج. يمكن لهذه الأدوات تحليل النصوص والكشف عن المشكلات المحتملة وتوليد الترجمة وأتمتة مهام تحرير الفيديو، وبالتالي تبسيط سير عمل الإنتاج وتقليل التكاليف. 

كما يمكن لأدوات الكتابة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي مثل PlotBot و StoryGridمساعدة الكتاب على توليد الأفكار وتطوير الشخصيات وهيكلة قصصهم. 

ويساعد استخدام الذكاء الاصطناعي في إنشاء أشكال جديدة من الترفيه، مثل الأفلام التفاعلية وتجارب الواقع الافتراضي. على سبيل المثال، تستخدم شركة Baobab Studios الذكاء الاصطناعي لإنشاء أفلام تفاعلية تسمح للمشاهدين باختيار مغامراتهم الخاصة. 

التأثيرات البصرية والرسوم المتحركة:
ساهم الذكاء الاصطناعي بشكل كبير في تقدّم مجال التأثيرات البصرية (VFX) والرسوم التحريكية. يمكن لخوارزميات التعلم العميق أن تولد نماذج واقعية ثلاثية الأبعاد وتأثيرات الإضاءة، مما يمكّن صانعي الأفلام من إنشاء صور مذهلة. كما تمكن خوارزميات الذكاء الاصطناعي من أتمتة المهام التي تتطلب كوادر عمالية كثيفة مع الحفاظ على إخراج عالي الجودة. 

علاوة على ذلك، أدت تقنيات التعرف على الوجه والتقاط الحركة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي إلى تحسين واقعية الرسوم التحريكية للشخصية. وتمكن هذه التقنيات الممثلين من توفير تعبيرات وحركات الوجه التي تتم ترجمتها بسلاسة إلى شخصيات متحركة، مما يعزز التجربة الغامرة للمشاهدين. 

كما تقطع Unreal Video Production شوطاً طويلاً في صناعة الترفيه من خلال استخدامها المبتكر لتقنية الذكاء الاصطناعي. 

ويستفيد نظامهم من شبكة عصبية وخوارزميات التعلم الآلي لتحليل النصوص والأصول الإبداعية، مما يؤدي إلى إنشاء فيلم فريد تماماً دون أي تدخل بشري. يمتد هذا النهج الرائد إلى إنتاج الموسيقى أيضاً، مما يفتح إمكانيات إبداعية جديدة للصناعة. 

ويمكن لأدوات VFX التي تعمل بالذكاء الاصطناعي مثل DeepFake التي ابتكرتها شركة Nvidia أن تخلق تأثيرات بصرية واقعية كانت مستحيلة في السابق. 

التخصيص للجمهور:
لقد غير الذكاء الاصطناعي كيفية اكتشاف الجماهير للمحتوى واستهلاكه. تقوم أنظمة التوصية المدعومة بخوارزميات الذكاء الاصطناعي بتحليل بيانات المستخدم وتفضيلاته وعادات المشاهدة لتقديم توصيات مخصصة. تعتمد منصات البث مثل نتفلكس وأمازون برايم فيديو على الذكاء الاصطناعي لاقتراح المحتوى بناءً على ملفات تعريف المستخدم الفردية، وزيادة مشاركة المستخدم ورضاه. 

حيث يستطيع الذكاء الاصطناعي أيضاً تحليل استجابات الجمهور ومشاعره على منصات التواصل الاجتماعي، وتقديم ملاحظات في الوقت الفعلي لمنشئي المحتوى. وتتيح هذه الإمكانات لصانعي الأفلام والاستوديوهات فهم ردود فعل الجمهور، وتكييف استراتيجيات التسويق، واتخاذ قرارات تعتمد على البيانات فيما يتعلق بالمشاريع المستقبلية. 

وتستخدم نتفلكس الذكاء الاصطناعي لتحليل بيانات الجمهور لتحديد أنواع الأفلام الأكثر شعبية مع التركيبة السكانية المختلفة، ومن خلال هذه المعلومات تعمل على اتخاذ قرارات بشأن الأفلام التي يجب إنتاجها وتسويقها وتوزيعها. ولطالما استخدمت نتفلكس الذكاء الاصطناعي لتخصيص تجربة مشاهدة الفيلم لكل مشاهد فردي. على سبيل المثال، يتم استخدام الذكاء الاصطناعي للتوصية بالأفلام بناءً على تاريخ المشاهدة السابق للمشاهد، أو لإنشاء ترجمة باللغة المفضلة للمشاهد. 

وفيما يتعلق بأدوات التسويق التي تعمل بالذكاء الاصطناعي مثل Cinematch التي ابتكرتها نتفلكس أيضاً فإن بإمكانها أن توصي المشاهدين بالأفلام بناءً على تاريخ المشاهدة. 

مرحلة ما بعد الإنتاج والترميم:
يحقق الذكاء الاصطناعي أيضاً تأثيراً كبيراً في استعادة ما بعد الإنتاج والأفلام؛ حيث يمكن من تنظيف المسارات الصوتية تلقائياً وإزالة ضوضاء الخلفية وتحسين جودة الصوت.فضلاً عن استعادة الأفلام القديمة والتالفة والقضاء على الخدوش وتقليل التراجع اللوني وتعزيز الجودة البصرية العامة.حيث تتيح هذه التطورات الحفاظ على الأفلام الكلاسيكية وترميمها، مما يضمن طول عمرها وإمكانية الوصول إليها للأجيال القادمة. 

 ولكن ما هي المخاوف من الذكاء الاصطناعي في صناعة الترفيه؟ 

بينما يقدم الذكاء الاصطناعي العديد من الفرص، هناك مخاوف حقيقية بشأن استخدامه في صناعة السينما والترفيه؛ أحد الشواغل هو التأثير المحتمل على العمالة. نظراً لأن الذكاء الاصطناعي يقوم بأتمتة مهام معينة، فهناك خوف من احتمال استبعاد الأدوار الوظيفية التقليدية. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن الذكاء الاصطناعي يخلق أيضاً فرص عمل جديدة في مجالات مثل أبحاث الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات وتطوير الخوارزميات. 

ويدور قلق آخر حول الآثار الأخلاقية للمحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي، نظراً لأن خوارزميات الذكاء الاصطناعي أصبحت قادرة على إنشاء نصوص وموسيقى وحتى أفلام كاملة، تظهر أسئلة حول انتهاك حقوق النشر والأصالة الفنية. 

وهنا يتوجب على الصناعة مواجهة هذه التحديات من خلال إنشاء أطر قانونية ومبادئ توجيهية لحماية حقوق الملكية الفكرية. 

ومع استمرار تقدم تقنية الذكاء الاصطناعي، سيصبح تأثيرها على صناعة السينما أكثر عمقاً. ويمكننا أن نتوقع المزيد من التحسينات في إنشاء المحتوى والتأثيرات المرئية والتوصيات الشخصية ومشاركة الجمهور.  

وقد يسهل الذكاء الاصطناعي تطوير تقنيات جديدة تماماً لسرد القصص، مما يؤدي إلى طمس الحدود بين الواقع والعوالم الافتراضية، وتمكين التجارب السينمائية التفاعلية والغامرة. 

إن استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي في إنتاج الأفلام مهيأ لتحويل الصناعة بطرق مختلفة من خلال أتمتة عملية صناعة الأفلام من البداية إلى النهاية، حيث يتيح الذكاء الاصطناعي أوقات إنتاج أسرع وتوفير كبير في التكاليف ونطاقاً أوسع من الاحتمالات الإبداعية. 

علاوة على ذلك، يفتح هذا التقدم فرصاً لصانعي الأفلام في جميع أنحاء العالم لعرض أعمالهم دوليا، وتعزيز التنوع الثقافي والابتكار، ومما لا شك فيه أن الذكاء الاصطناعي يحدث ثورة في مجال صناعة السينما والترفيه.

إسراء الردايدة
صحافية سينمائية وكاتبة ومحررة SEO في جريدة الغد والجوردان نيوز.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى